بفضل ثقة زواره، حصد موقع "بديل" نتائج مُشرفة ضمن إحصائيات "أليكسا" الخاصة بالمدة التي يقضيها الزائر داخل المواقع وعدد الصفحات التي يتصفحها إضافة إلى نسبة حالة العود، بعد الزيارة الأولى خلال الثلاثة أشهر الأخيرة.

إحصائيات "أليكسا" بوأت موقع "بديل" المرتبة الأولى، بين المواقع الإخبارية المغربية، على مستوى المدة التي يقضيها الزائر داخل الموقع؛ بعد أن أكدت تلك الإحصائيات أن معدل بقاء الزائر داخل موقع "بديل" هو 11 دقيقة و27 ثانية، في كل زيارة قام بها للموقع، وهي مدة زمنية تحققها كبريات الجرائد الإلكترونية المعروفة دوليا، وتؤكد وفاء الزوار للموقع وشغفهم به، مع الإشارة إلى أن الموقع الثاني بعد "بديل" حصل على معدل سبع دقائق و41 ثانية.

1

كما حصل "بديل" على المرتبة الأولى على مستوى عدد الصفحات التي يتصفحها زوار المواقع الإلكترونية، إذ تفيد إحصائيات "اليكسا" دائما، أن معدل الصفحات التي يتصفحها زائر موقع "بديل" يزيد عن خمس صفحات في كل زيارة، وهي كذلك حصة كبيرة، تؤكد مرة أخرى على ثقة الزوار فيما ينتجه الموقع من أخبار.

3

الموقع حصل على المرتبة الأولى أيضا حتى على مستوى حالة العود بالنسبة للزوار الجدد الذي زاروا الموقع لأول مرة في الثلاث أشهر الأخيرة ثم عادوا إليه لاحقا؛ حيث تفيد إحصائيات "اليكسا" أن نسبة 29. 20 في المائة هي النسبة التي زارت الموقع مرة واحدة ولم تعد أما الباقي فقد عاد لزيارته مرة أخرى أو لمرات عديدة، كما تظهر بيانات الصورة أعلاه.

2

معطيات "اليكسا" كشفت أن زوار الموقع محصورة أعمارهم بين 26 سنة و60 سنة، وهي فئة عمرية مهمة ونشيطة على مستوى الإنتاج كما تعكس هذه الفئة رزانة الخط التحريري للموقع.

المعطيات أكدت أن "بديل" يتصدر المواقع الإلكترونية الإخبارية المغربية من حيث الدخول إليه عبر بوابة "غوغل" وليس الشبكات الإجتماعية، مع الإشارة إلى أن موقع "بديل" لم يسبق له أن صرف درهما واحدا لتسويقه ولا أدى لنشر خبر أو اشترى صفحة في الفايسبوك.

أكثر من هذا كشفت معطيات "اليكسا" أن زوار الموقع يتشكلون من 49 من النساء و51 في المائة من الرجال رغم قلة المواضيع الخاصة بالنساء ما يعكس تزايد اهتمام النساء بالقضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية العي يتناولها الموقع.

وبهذه المناسبة السعيدة يتقدم فريق هيئة التحرير ورئيسه بالشكر لكل زوار الموقع لأنه بفضل ثقتهم حصل الموقع على هذه النتائج المشرفة كما يتقدم بالشكر لكل كتاب الرأي و أعضاء الطاقم التقني والإداري ولكل أصدقاء الموقع ممن لا يبخلون عليه بنصائحهم ودعمهم سواء المادي أو المعنوي.