أعلن مصدر قضائي أن القضاء الإسباني استدعى الرئيس الاستقلالي لإقليم كاتالونيا، ارتور ماس، للمثول أمامه في 15 تشرين الأول/أكتوبر، بهدف توجيه تهمة "العصيان المدني" إليه بعد تنظيمه، في 2014، استفتاء رمزيا حول الاستقلال حظرته المحكمة الدستورية.

ويأتي هذا الاستدعاء بعد يومين من انتخابات في الإقليم فاز فيها الاستقلاليون بالغالبية المطلقة من مقاعد البرلمان. وحصل الانفصاليون، والذين جعلوا من الانتخابات استفتاء، على 72 مقعدا من أصل 135، غير أنهم لم يحققوا الغالبية على صعيد الأصوات بحصولهم على 47,8% فقط من الأصوات.

وتعتبر كاتالونيا (شمال شرق اسبانيا) منطقة أساسية للبلاد نظرا إلى أهميتها الاقتصادية والديموغرافية. وهي تضم 7,5 ملايين نسمة من أصل عدد سكان إسبانيا الذين يبلغون 46,4 مليونا.