بديل ــ الرباط

بعد أيام قليلة من مقتل طلبة مسلمين، اهتزت مدينة هوستن الأمريكية على وقع احتراق المركز الإسلامي، صبيحة الجمعة 13 فبراير، حيث التهمت النيران كل المحتويات التي يضمها المركز، دون معرفة أسباب الحريق.

ورجحت رويات كثيرة أن يكون الحادث مدبرا، في وقت لازالت فرقة التحقيقات التابعة لجهاز الإستخبارات الأمريكية، تواصل تحرياتها في الموضوع.

وأكدت وسائل إعلام أمريكية، أن الحادث وقع على الساعة الخامسة صباحا، وسط استنفار أمني كبير، اضطرت على اثره السلطات الأمريكية إلى رفع درجة التأهب القصوى.

و دعا "مجلس العلاقات الأمريكية-الإسلامية"، إلى ضرورة الكشف عن ملابسات الحادث، و فتح تحقيق عاجل بعد تناسل حوادث الإعتداء على المسلمين في الفترة الأخيرة.

من جهته، شدد زاهد سعيد، المسؤول و الإمام بالمركز الإسلامي، على "ضرورة الوقوف على ملابسات الحادث، حيث لم يستبعد أن يكون الحادث مدبرا، لكون الطريقة التي انتشرت بها النيران تدل على أن هناك تعمد في إيذاء المركز خاصة و المسلمين عامة".