بعد الشكل الاحتجاجي للطلبة الأطباء ببيعهم لـ"كلينكس"، والشكل الآخر الذي ابتكره الأساتذة المتدربون ببيعهم "للبيض" والمعطلون ببيعهم لـ"القزبور"، جاء الدور هذه المرة على الأطباء المقيمين والداخلين، الذين أبدعوا في شكل احتجاجي مساء يوم الأربعاء 2 دجنبر الحالي، ببيعهم لـ"الحنان والمجهود" وكتبهم ومستلزماتهم الشخصية.

وحسب ما أظهره شريط فيديو، فقد "اختار الأطباء التظاهر بهذا الشكل تعبيرا منهم على السخرية من جواب بنكيران حول نقص والمعدات والأدوية ومستلزمات العمل، ودعوته (بنكيران) إلى علاج المرضى بقليل من الحنان والمجهود".

وحسب نفس الشريط، فقد عرض الأطباء كتبهم ومستلزماتهم للبيع، وحملوا لافتات تعبر على تدهور وضعيتهم المادية بسبب الاقتطاعات من أجورهم على اثر الإضراب الذي يخوضونه مند أزيد من شهر، بهدف تحسين وضعيتهم المادية.