بعد حادثة فتاتي إنزكان التي خلفت ردود فعل مختلفة، حول قضية حرية اللباس، أظهر شريط فيديو، تناقله نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، ولم يتسن لـ"بديل" التأكد من صحته، (أظهر) مواطنين غاضبين من طريقة لباس إحدى الفتيات، التي ارتدت "سروالا قصيرا".

وحسب ما يظهر من الفيديو، فإن الفتاة التي قيل إنها كانت برفقة أمها، ارتدت ملابس اعتبرها المواطنون "فاضحة"، مما أدى إلى تجمع الناس حولها في الشارع العام حيث تعالى الصراخ بين المواطنين و والدة الفتاة.

وعلق مُوثق الحادث صارخا "اللهم إن هذا منكر"، معبرا عن "تحسره لكون الفتاة قد ارتدت ملابس قصيرة وهي برفقة أمها".

وكانت العديد من الهيئات الحقوقية والمدنية والسياسية قد عبرت عن غضبها من تدخل المواطنين في الحريات الفردية للآخرين، الشيء الذي تجسد خلال حادثة مثلي فاس و قضية فتاتي إنزكان.