كشفت مصادر جيدة الاطلاع أن القيادة العليا للدرك الملكي بالرباط تستعد للإفراج عن حركة انتقالية واسعة وغير مسبوقة في صفوف عناصر الدرك.

وبحسب ما نشرته يومية "الأخبار" في عددها ليوم الجمعة 26 غشت الجاري، فإنه "من المنتظر أن تشمل هذه الحركة أكثر من 8000 إطار يشتغلون بمختلف المراكز الترابية والسريات والقيادات الجهوية على الصعيد الوطني، في انتظار الإعلان عن حركة تنقيلات أخرى في قادم الأيام، ستشمل شريحة كبيرة من رجال الدرك من مختلف الرتب العليا على المستوى الوطني، في إطار حرص القيادة العليا على ضخ دماء جديدة بتراب هذه المناطق، استحضارا لروح الجهوية المتقدمة، وتوخيا لتحسين الأداء وضمان جاهزية الأطر وتعزيز الحكامة الأمنية التي ترومها مصالح القيادة العليا والقائمة على المسؤولية والفعالية، واحترام القانون".

وأضافت ذات اليومية " أنه من المنتظر أن تتوصل القيادات الجهوية للدرك الملكي بمختلف جهات المملكة، في غضون الأيام المقبلة، ببرقيات عاجلة من المصالح المركزية المختصة بتدبير ملف الموارد البشرية، بالقيادة العليا للدرك الملكي، تتضمن لوائح إسمية للمستفيدين من هذه الحركة الانتقالية تهم ما يناهز 8000 إطار منتسب إلى جهاز الدرك".