بديل- وكالات

أصدرت الحكومتان الاسبانية والايطالية صباح اليوم الجمعة بياناً، حذرتا فيه مواطنيهما من التعامل مع المستوطنات اليهودية المقامة على الاراضي المحتلة في الضفة الغربية والقدس الشرقية والجولان السوري المحتل، وفقا لما ذكرته صحيفة "هآرتس" على موقعها الالكتروني.

وجاء في بيان صادر عن وزراتي خارجية البلدين (اسبانيا وايطاليا) ان الشركات التي ستقوم بأي نشاطات اقتصادية في المستوطنات ستكون عرضة لسلسة من المخاطر.

واشار البيان الى ان ايطاليا واسبانيا ودول الاتحاد الاوروبي لا تعترف بالسيطرة الاسرائيلية على الضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان التي احتلت جميعها في حرب 1967، وأن المستوطنات المقامة على هذه الاراضي غير شرعية ومخالفة لقواعد القانون الدولي .

واوضح البيان انه ولهذه الاسباب فإن الشركات التي ستتعامل مع المستوطنات، ستكون عرضة للإجراءات القضائية ضدها، في حال قيامها بنشاط اقتصادي في المستوطنات، او بتحويل الاموال اليها، او بالإستثمار فيها، او التوقيع على إتفاقيات معها او شراء منتجاتها .

ويشار الى ان فرنسا وبريطانيا قامتا قبل يومين، بخطوة مماثلة للخطوة الاسبانية والايطالية بتحذير سكانها وشركاتها من مغبة التعامل مع المستوطنات المقامة على الاراضي المحتلة في الضفة الغربية والقدس والجولان السوري المحتل.