عاين موقع "بديل" مساء الثلاثاء 19 أبريل الجاري وسط شارع محمد الخامس في تطوان مشهدا مثيرا حين فرض باعة متجولون سلطانهم على قائد مقاطعة كان مسنودا بأعوانه وعناصر من القوات المساعدة إضافة إلى رجال شرطة.

وتابع الموقع حشدا غفيرا من الباعة المتجولين وهم ينتفضون على القائد ومرافقيه بعد أن حاول الأخيرون حجز بضائعهم، قبل أن تتعالى أصوات الباعة وهم يمسكون ببضائعهم، في وقت يحاول فيه أعوان القائد سحب البضائع فكانت الغلبة في الاخير  للباعة المتجولين بعد أن خلقوا رجة كبيرة في الشارع وصلت حدود تهديد عناصر السلطة قبل أن ينسحب الأخيرون بطريقة غريبة.

وفي الوقت الذي كانت فيه السلطات تحاول الحجز على البضائع فيما باعة يقاومون ذلك، كان يصرخ أحدهم مذكرا المارة والسلطات بفاجعة "مي فتيحة" في القنيطرة فيما يهدد آخر بإمكانية القيام بأي فعل خطير بعد " أن وصلت الشفرة للعظم" حسب تعبيره، قبل أن ينسحب القائد ومرافقوه دون أن يحجزوا على أي شيء.

بائع آخر ظل يردد وهو يجمع بضاعته: "واش بغيتونا نمشيوا لداعش " فيما آخر يقول " شنو بغيتونا نديروا واش نمشيوا نكريسيوا ولا نسرقوا".