رفض العاهل السعودي الملك سلمان اقتراحات بتخلي السعودية عن تنظيم مناسك الحج، بعد أن أدى تدافع الحجاج إلى مقتل المئات خلال موسم الحج الأخير.

وقال الملك "لن نسمح لأي أياد خفية بتسييس المأساة وبث الفرقة في أوساط المسلمين".

وأضاف سلمان "لن تؤثر البيانات غير المسؤولة الهادف إلى استغلال الحادث لأغراض سياسية على دور السعودية وواجباتها ومسؤوليتها في خدمة ضيوف الله".

وكان رجل دين إيراني قد دعا إلى أن يوكل تنظيم عملية الحج إلى الدول الإسلامية.

وكان 1480 حاجا قد قتلوا في حادث التدافع الأخير، حسب مسؤولين.وكان زعماء إيرانيون قد اتهموا السعودية بسوء الإدارة ودعوا إلى تشكيل هيئة مستقلة للإشراف على الحج.

يذكر أن 464 إيرانيا كانوا بين ضحايا حادث التدافع، الذي تضاربت الأبناء حول عدد ضحاياه، فبينما قالت وزارة الصحة السعودية إن العدد "769"، أشارت تقارير أخرى إلى أن عدد الضحايا بلغ 1480.