نشبت مناوشات وأعمال عنف بين مجموعة من المهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ومواطنين مغاربة بمدينة فاس، وذلك بعد أيام قليلة على اندلاع مواجهات بحي بوخالف بمدينة طنجة بين مهاجرين وسكان الحي.

وحسب ما يظهره شريط فيديو تم تداوله على شبكات التواصل الإجتماعي، فقد احتشد مجموعة من المواطنين المغاربة بشارع الحسن الثاني بفاس، حاملين العصي وهم يطاردون عددا من المهاجرين المنتمين إلى دول جنوب الصحراء، المقيمين بالمغرب، الذين كانوا يحملون أيضا عصيا محاولين الفرار من مكان المناوشات.

ويسمع من شريط الفيديو تبادل كلمات نابية وأخرى عنصرية تطالب المهاجرين الأفارقة بمغادرة المغرب وتنعتهم بأوصاف حاطة بالكرامة ومهينة.

وجرت هذه الأحداث امام أنظار عنصر أمن ضل يراقب الوضع دون تدخل في بادئ الأمر قبل أن تلتحق به عناصر أخرى حاولت تهدئة الوضع وفض النزاع والحيلولة دون تطورالامور إلى مواجهات دامية.

وكانت مجموعة من أعمال العنف، قد اندلعت بين هذه الفئة من المهاجرين المقيمين في المغرب، وبين مواطنين مغاربة كانت أقواها المواجهات التي شهدتها مدينة طنجة السنة الماضية وخلفت مقتل أحد المهاجرين وإصابة أخر بجروح خطيرة.

وتسعى الدولة المغربية إلى معالجة وضعية هؤلاء المهاجرين التي تفاقمت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة من خلال تسوية وضعية إقامتهم بالمغرب.