بعد أن حُرم لسنوات طويلة من تحفيظ أرضه، نتيجة عناد وتسلط أشخاص تقول المصادر إنهم "يعتبرون انفسهم "فوق القانون" علم "بديل" أن الشيخ  العمراني، تمكن من يوم الخميس 17 دجنبر الجاري، من تحديد مطلب تحفيظه، بعد أن حضر المهندس مسنودا بالقوات العمومية.

وكان الشيخ صاحب الأرض قد تقدم يوم 19 دجنبر من سنة 2005، إلى المحافظة العقارية لتحفيظ أرضه، البالغة مساحتها أزيد من 2000 متر. عناصر المحافظة خرجوا إلى عين المكان في أكثر من مناسبة لتحديد مطلب التحفيظ، لكنهم يواجهون بأشخاص يمنعونهم من القيام بعملهم، فيعودون أدراجهم خائبين دون تحديد مطلب التحفيظ.

أعادت عناصر المحافظة الكرة في أكثر من مناسبة، ابتداء من يوم 05 شتنبر من سنة 2006، فيوم 27 نونبر من سنة 2007، ثم يوم 22 فبراير من نفس السنة، دون نتيجة؛ حيث في كل مرة يواجهون بنفس الأشخاص يمنعونهم من تحديد مطلب التحفيظ، رغم أن الشيخ يملك وثائق تؤكد ملكيته للعقار.

المثير أن المحافظ طلب من وكيل الملك تسخير القوة العمومية لكن لم يحضر إلى عين المكان سوى قائد غير مسنود بالقوة العمومية، قبل أن يجدد الشيخ طلبه، حيث برمج المحافظ عملية تحديد جديدة يوم 17 دجنبر الجاري، كُللت بالنجاح بعد يومين من نشر موقع "بديل" للخبر.

وعبر ابن الشيخ ويدعى احمد العمراني عن شكره للسلطات ولوكيل الملك على مساندته المهدنس في تحديد مطلب التحفيظ شاكرا الموقع بدوره على دعمه وتغطيته للخبر.