أطلق الشيخ السلفي، محمد الفيزازي، عبارات قاسية في حق المفكر الحداثي أحمد عصيد، واصفا إياه بـ"التفاهة والجهالة"، وموجها له تهما بـ"التمرد على ثوابت الأمة دينا ووطنا وإمارة للمؤمنين".

وكتب الفزازي في تدوينة على صفحته بموقع "الفايسبوك"، "عصيد لم يرفض الجلوس معي، وقبِل ذلك، لكنه كان يراهن على أن أعتذر أنا ليركب على المسألة، وعندما رأى إصراري على الحضور فرَّ بجلده، وهذه ليست هي المرة الأولى التي يفرُّ فيها عصيد من المواجهة فقد فرَّ عدة مرات، وإنه ليس أفضل من رئيسه في حركة (يقظة مواطنة) عبد المطلب أعميار الذي قبل بالنقاش..فإن كان أحد يمكن وصفه بالجهل والتفاهة فهو عصيد نفسه الذي لا يتورع عن إعلان عبادته للإله ياكوش، ولا يتورع في أن يعقد على امرأة بعقد يسميه شرعيا في الوقت الذي ينسبه للإله ياكوش.. كما أن عصيد يتمرد على ثوابت الأمة دينا ووطنا ومؤسسة إمارة المؤمنين".

وكان الفيزازي قد أعلن في صفحته على موقع "الفايسبوك"، قبل أيام، أنه سيحضر على قناة "ميدي 1 تيفي" في مناظرة مع أحمد عصيد، حول واقع الحريات في المغرب، قبل أن يعلن عصيد رفضه للدعوة، معتبرا "أن الفيزازي لا يقبل الحوار، وأنه ليس في المستوى".

شيخ