طالبت زعيمة اليمين الفرنسي المتطرف مارين لوبان الجمعة باستفتاء حول خروج من الاتحاد الأوروبي "في فرنسا وفي دول الاتحاد"، بعد تصويت البريطانيين المؤيد لمغادرة المملكة المتحدة الكتلة الأوروبية.

وقالت زعيمة الجبهة الوطنية في تغريدة على حسابها على تويتر "انتصار الحرية! كما أطالب منذ سنوات، يجب الآن إجراء الاستفتاء نفسه في فرنسا والدول الأخرى في الاتحاد".
من جهته طالب النائب الهولندي اليميني المتطرف غيرت فيلدرز بإجراء استفتاء حول إمكانية خروج هولندا من الاتحاد الأوروبي.

وأكد فيلدرز في بيان "يحق للهولنديين إجراء استفتاء أيضا. حزب الحرية يطالب أيضا باستفتاء حول خروج هولندا من الاتحاد الأوروبي أو نيكسيت".

وأشار حزب الحرية في بيانه إلى استطلاع للرأي أجراه مؤخرا التلفزيون الحكومي الهولندي يفيد أن غالبية الهولنديين يرغبون في إجراء استفتاء و"مزيد من الهولنديين يفضلون الخروج من الاتحاد الأوروبي على البقاء فيه".

وأجرت هولندا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد، في نيسان/أبريل استفتاء حول اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا. ورغم نسبة المشاركة الضئيلة في الاستفتاء، رفض ستون بالمئة من المقترعين اتفاق الشراكة الذي يهدف إلى تعزيز الحوار السياسي والمبادلات السياسية والتجارية بين الاتحاد الأوروبي وكييف.

ويفترض أن تنظم انتخابات في هولندا العام المقبل بينما تشير استطلاعات الرأي إلى أن شعبية حزب الحرية تزداد في مواجهة أزمة اللاجئين.

وأظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة أن حزب فيلدرز سيحصل على أكبر عدد من الأصوات ليشغل 31 مقعدا من أصل 150 في البرلمان، أي أكثر من ضعف عدد مقاعده الحالية البالغ 15 مقعدا.