تقاطرت ردود فعل النشطاء المغاربة على مواقع التواصل الإجتماعي، مباشرة بعد حادث سقوط الطائرة المغربية إف-16 بين مؤيد لمشاركة المغرب في التحالف العربي، الذي تقوده السعودية ضد معاقل الحوثيين باليمن، وبين معارض لها.

وتساءل أحد النشطاء المعارضين للتدخل العسكري المغربي، بعد الحادث بقوله: "لماذا نتدخل في مشاكل الشرق الأوسط؟ ،أرجعو طيارينا إلى بلدهم، دمهم أغلى من نفط الخليج"، وكتب ناشط أخر:" كان الأفضل للمغرب أن ينأى بنفسه من الصراع المذهبي بين آل سعود والحوثيين"، فيما كتب آخر بلغة ساخرة: "دابا خاصهم يبقاو يعطيونا البترول مجانا ستون سنة متتابعة".

وفي المقابل، نوه نشطاء مغاربة، بمشاركة الطائرات الحربية المغربية في "عاصفة الحزم"، من أجل "مساعدة السعودية في حماية الحرمين الشريفين"، مؤكدين أن الأمر"يستدعي تظافر جهود الدول العربية والمسلمة بصفة عامة"، ما دام أن الأمر "يتعلق بحرب ضد الشيعة"، متمنين نجاة، الطيار المغربي، خاصة بعد عدم صدور أي بلاغ رسمي يؤكد أو ينفي خبر وفاته.

يشار إلى أن حركة "أنصار الله" الحوثية، أعلنت يوم الإثنين 11 ماي، أنها أسقطت مقاتلة مغربية من طراز إف-16 في وادي نشور في محافظة صعدة شمال اليمن والحدودية مع السعودية.

وجدير بالذكر أن المفتشية العامة للقوات المسلحة الملكيّة كانت قد أكدت عن اختفاء طائرة مغربية من نوع F16 مساء الأحد 10 ماي، كانت موضوعة رهن إشارة التحالف العربي بقيادة السعودية بغرض التدخل العسكري في اليمن.