بعد الجدل الذي أثاره الإعلان عن تنظيم مهرجان "البيرة" بمدينة الدار البيضاء، في ظل الحكومة الحالية التي يقودها حزب "العدالة والتنمية" دو المرجعية الإسلامية، أعلنت ولاية جهة الدار البيضاء الكبرى ، اليوم الاثنين 05 أكتوبر ، "عن منع تنظيم مهرجان الجعة بالدار البيضاء لعدم احترام الجهات المنظمة للضوابط والمساطر القانونية الجاري بها العمل في هذا المجال".

وأكدت ذات الولاية في بيان لها اطلع عليه " بديل" أن مصالحها قامت بالاتصال بالشركة المعنية للتوقيف الفوري لهذه الحملة الدعائية وسحب كافة الإعلانات الإشهارية المرتبطة بها".

وأوضحت الولاية، في بيانها ، "أنه بعد نشر بعض المنابر الإعلامية لإعلانات تتعلق بمشروع تنظيم مهرجان للجعة بمدينة الدار البيضاء أقرت "الامتناع عن تنظيم أي مهرجان من هذا النوع"، مضيفة "أن هذا الإجراء يعود لعدم احترام الشركة للضوابط والمساطر القانونية الجاري بها العمل في هذا المجال".

وخلّف نبأ تنظيم المهرجان الأول لـ"البيرة" طيلة شهر في الفترة الممتدة ما بين 8 أكتوبر الجاري و8 نونبر المقبل، انتقادات شديدة في أوساط نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، خاصة بـ"الفيسبوك" الذين استغربوا تنظيم المهرجان في ظل حكومة يقودها حزب ذو مرجعية إسلامية، وكذا بعد أيام قليلة على انتخاب القيادي في حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي، عبد العزيز العماري، عمدة للعاصمة الإقتصادية.