بعد أيام من تقلد خديجة عريب، لرئاسة البرلمان الهولاندي، صوت الأخير على قرار إلغاء اتفاقية التضامن الإجتماعي، التي تجمع هولاندا والمملكة المغربية.

وجاء هذا القرار بعد تصويت أغلبية البرلمانيين الهولانديين على إلغاء الاتفاق، بعد مقترح قدمته الحكومة الهولندية في 17 أكتوبر من السنة الماضية، حيث صوت 91  من أجل الموافقة على إلغاء الاتفاق مقابل 56 صوتا للرافضين.

وعلل النواب الرافضون لهذه الإتفاقية، قرارهم، بكون الإتفاقية تشمل "الأقاليم الصحراوية المتنازع عليها، بين المغرب وجبهة البوليزاريو"، رغم المفاوضات التي أجرتها حكومتا البلدين من أجل إيجاد مخرج لهذه الأزمة.

وفي الوقت الذي قررت فيه حكومة السويد عدم الإعتراف بـجبهة البوليساريو، وبـ"استقلال الصحراء عن المغرب"، تسود مخاوف في الأوساط الدبلوماسية المغربية، في أن تحذو دول أوروبية حذو هولاندا وتقرر بدورها إلغاء الأقاليم الجنوبية من كل الاتفاقيات.