بديل ــ الرباط

بعد الجدل الذي خلفه لقاء رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بسبب ما وصفه لكثيرون بـ"انقلاب بنكيران على مواقفه وقناعات حزبه"، عاد لحسن الداودي ليخلق الحدث مرة أخرى بامتداحه لنظام السيسي.

وقال لحسن الداودي، في رده على سؤال لموقع "اليوم السابع"، المصري:"إن مصر أفضل حال في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي مقارنة مع الماضي"، مؤكدا أن "هناك قرارات سياسية جريئة من المغرب ومصر فى الفترة الحالية للاستفادة من جميع الباحثين العرب"، مضيفا في الوقت ذاته أن الشعوب العربية "لا تزال لا تشعر بما يحدث فى المعامل".

وكان أتباع وقياديو حزب "العدالة والتنمية"، قد تلقوا وابلا من الإنتقادات عقب لقاء بنكيران بالسيسي، قبل أن يُحاولوا تبرير ذلك بكون الأمين العام لحزب "المصباح"، كان يُمثل الملك ولا يُمثل حزبه، ليخرج هو أيضا في تصريحات صحفية ويؤكد نفس الشيء.

يشار إلى أن حزب "العدالة والتنمية"، كان من أشد المنتقدين لنظام عبد الفتاح السيسي، الذي اعتبره (الحزب) رئيسا "منقلبا على الشرعية".