بعد أن اعتُبر انتخابها رئيسة لمجلس النواب الهولندي، مفخرة للمغرب، ولشمال إفريقيا، أطلقت السياسية خديجة عريب تصريحات مثيرة وغريبة.

ووفقا لما نقله موقع "لوديسك"، فقد تأسفت خديجة عريب كثيرا على عدم تمكنها منن التخلص من الجنسية المغربية التي رافقتها طول حياتها.

وبحسب نفس المصدر، فقد تمنت ممثلة حزب العمال اليساري، لو تم تجريدها من هذه الجنسية والإحتفاض فقط بالجنسية الهولندية.

وكانت خديجة عريب، قد فازت مساء اليوم الأربعاء 13 يناير، برئاسة البرلمان الهولندي، بعد حصولها على 83 صوتا، بعد أن ترشحت باسم حزب العمل اليساري، حيث تفوقت في التصويت على منافسها في الحزب الليبرالي الذي حصد 51 صوتا.

ونالت المغربية، خديجة عريب، ثالث أعلى منصب على رأس هرم السلطة في هولاندا، بعد الملكة ورئيس الوزراء، وهو أكبر منصب يحصل عليه ذو أصول مغربية في أوروبا.

يشار إلى أن عريب، هي من مواليد سنة 1960، وكانت قد حازت على مقعد بمجلس النواب ممثلة لحزب العمل، في الفترة ما بين 1998 و 2006، وشغلت أخيرا منصب مسيرة لأشغال مجلس النواب بالنيابة.