بديل ـ منعم توفيق

بعد الاحتجاجات التي رفعتها مدينتي المضيق و تطوان، وكذا الوقفة التي نظمتها التنسيقية المحلية لمناهضة الغلاء بمرتيل يوم الجمعة الماضي، أمام مقر شركة التدبير المفوض للماء و الكهرباء "أمانديس"، خرجت يوم الجمعة 21 نونبر ساكنة مدينة مرتيل في وقفة ثانية أمام مقر الشركة ضد غلاء فواتير الماء والكهرباء.

الوقفة التي عرفت حضور مجموعة من الطلبة و المعطلين. رفعت فيها شعارات من قبيل " أمانديس..إرحل"، "غير بيت و كوزينا الماء و الضو غالي علينا" و "مامفاكينش مامفاكينش و الما و الضو مامخلصينش"، "وا العاداو العاداو هلكونا في الما و الضو" و شعارات أخرى منددة بغلاء فواتير الماء و الكهرباء.

و عبرت الساكنة المحتجة عن رفضها القاطع لهذه الزيادة، و محملة الحكومة مسؤولية ما أسمته "الظلم الذي يستهدف الطبقات الشعبية والفقيرة".

وأكد المنظمون أن الوقفة جاءت كإجراء إنذاري و ستليها وقفات أخرى خاصة أمام شركة "أمانديس"، ودعوا كل المواطنين المتضررين إلى عدم أداء الفواتير، ضاربين موعدا مع الساكنة من أجل الخروج في مسيرات ليلية كتصعيد في الإحتجاجات. و للمطالبة برحيل الشركة "المشؤومة" على حد تعبيرهم.

هذا و تعرف ولاية تطوان سلسلة من الاحتجاجات تطالب برحيل شركة "أمانديس"، و هو نفس المطلب الذي أخرج ساكنة مدينتي طنجة وأصيلة إلى الشوارع.
يذكر أن العديد من المدن المغربية عرفت في الفترة الأخيرة هيجانا شعبيا غير مسبوق بسبب غلاء فواتير الماء و الكهرباء، و احتجاجات جابت شوارع مدن المملكة بسبب قرارات الحكومة المغربية.