بعدما طالب وزير الداخلية، محمد حصاد، وزير العدل المنتهية ولايته، المصطفى الرميد، بفتح تحقيق في الاتهامات التي نشرها موقع "الرأي" المقرب من حزب "المصباح"، خرجت إدارة الموقع عن صمتها، مدعية إختراق الموقع.

وأفاد بيان لإدارة الموقع المذكور، أن إدارته "تفاجأت باتصالات العديد من المتتبعين، وبعدها ببيان من وزارة الداخلية بخصوص شريط فيديو مفبرك، يتضمن اتهامات خطيرة لأشخاص ومؤسسات".

وأضاف البيان، "أن هذه المادة تسربت بشكل مجهول إلى الموقع، وتؤكد رغبتها في فتح تحقيق داخلي يؤدي إلى معرفة كيفية إدراجها، خصوصا بعدما تعرض الموقع لعشرات الاختراقات خلال الأسابيع القليلة الماضية".

وأوضح ذات البيان، "أن محتويات شريط الفيديو المذكور يتنافى مع الخط التحريري للموقع، والذي يؤمن بالثوابت الوطنية، ويدعم المسلسل الديمقراطي في ظل الاستقرار، ويتمسك بأخلاقيات مهنة الصحافة النبيلة".