بعد الأحداث التي عرفتها ثانوية أبو القاسم الزياني بمنطقة ليساسفة بالدار البيضاء، على إثر تسريبات لأسئلة إمتحانات مادة الرياضيات لإختبارات الباكلوريا، وانتقال الإحتجاجات إلى الشارع، عرفت مدينة فاس إحتجاجات مماثلة لمجموعة من تلاميذ الباكلوريا بعد تأكدهم من ان أسئلة الإمتحان المسرب قبل ست ساعات من إنطلاق الإختبارات هي نفسها التي أمتحنوا فيها في مادة الرياضيات.


وإنتقلت الإحتجاجات من أبواب بعض الثانويات إلى أمام مقر اكاديمية التعليم بفاس، حيت تظاهر مجموعة من الثلاميذ رفقة ذويهم على هذه التسريبات.


وحسب تصريحات لبعض التلاميذ المحتجين فإن مجموعة من زملائهم إطلعوا على أسئلة الإمتحان وقاموا بتحضيرها، قبل نتيجة تسريبها المسبق.


وطالب المحتجون حضور مسؤولي أكاديمية وزارة التربية الوطنية بفاس للبحث عن حل، بينما طالب البعض الأخر بإلغاء إمتحانات هذه الدورة وإعادة الإمتحانات في دورة أخرى.


وكانت وزارة التربية الوطنية قد أكدت انها عمدت إلى مباشرة التحريات في موضوع تسريب صفحتين لأسئلة مادة الرياضيات الخاص بشعبة العلوم التجريبية والعلوم والتكنولوجيات على بعض صفحات المواقع الاجتماعية من أجل استجلاء الحقيقة والتعرف على جميع حيثيات.