لمّح زعيم جبهة "البوليساريو"، محمد عبد العزيز، إلى أن "خيار العودة إلى حملة السلاح ضد المغرب غير مستبعد، وهو واحد من عدة خيارات سيتم طرحها في مؤتمر الجبهة القادم منتصف شهر ديسمبر".

وقال محمد عبد العزيز، في حوار مع صحيفة "لافانقوارديا" الإسبانية، خلال رده على سؤال بخصوص "ما إذا كانت هناك أصوات تنادي في مخيمات تندوف بالرجوع إلى الحرب"، قال"اعتبرني واحدا من هؤلاء الصحراويين ، فخيار العودة إلى الكفاح غير مستبعد، وهو واحد من عدة خيارات سيتم طرحها في مؤتمر الجبهة القادم منتصف شهر ديسمبر".

وأضاف نفس المتحدث، بحسب ما نقلته "وكالة الأنباء الصحراوية"، المقربة من الجبهة، أن "الأمم المتحدة تعهدت بتنظيم استفتاء تقرير المصير وأعطتنا كلمتها ولكن مرت بعد ذلك 40 سنة من الانتظار ونحن لازلنا بعيدين عن هذا المسعى"، ثم أردف: "المغرب يرفض تطبيق مسلسل السلام الأممي الذي وقعه مع جبهة البوليساريو، ولم يفِ بالتزاماته في إجراء مفاوضات مباشرة بين الطرفين، كما أن حكومة الرباط رجعت إلى سنوات السبعينيات معتبرة ملف الصحراء الغربية ملفا مغلقا فيما تواصل انتهاك حقوق الإنسان الصحراوي وتنهب ثرواته الطبيعية، والمجتمع الدولي لم يتحمل مسؤولياته وصبر الشعب الصحراوي بدأ ينفذ وخاصة الفئة الشبابية منه".

وكان الملك محمد السادس، قد وجه خطابا شديد اللهجة لقادة البوليساريو وكذا للجهات الرسمية الجزائرية، بسبب الأوضاع المأساوية التي يعيشها الصحراويون في مخيمات تندوف الواقعة على التراب الجزائري