أدانت جماعة "العدل والإحسان"، ما أسمتها بـ"الأحكام الظالمة، في حق محمد مرسي ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي وشخصيات أخرى بارزة"، مطالبة السلطات المغربية بـ"مقاطعة نظام الانقلاب المجرم الذي يوغل في خرق حقوق الإنسان".

ودعت الجماعة في بيان لها، "دول العالم والمنظمات الدولية والأمة العربية والإسلامية ونخبها إلى رفض هذه الأحكام وإظهار التضامن مع الرئيس المنتخب محمد مرسي ومع جميع المعتقلين والمعذبين في السجون المصرية، ومقاطعة النظام الانقلابي والتعجيل بتفعيل المتابعات الجنائية الدولية في حق السيسي وأعوانه الذين ارتكبوا وما يزالون جرائم فظيعة منذ مجزرة رابعة حين قتل الآلاف إلى اليوم".

وطالبت الجماعة "داعمي الانقلاب"، سياسيا وماليا، بموقف واضح تجاه هذه "التراجعات"، مؤكدة على أن "هذه الأحكام تستهدف المقاومة الفلسطينية وهي خدمة مجانية للكيان الصهيوني يتقرب بها نظام الانقلاب منه ليمارس ضغطا إضافيا على الأمريكان لاستمرار دعم الانقلابيين والتستر على جرائمهم".

كما أكدت جماعة "العدل والإحسان"، أنها مستعدة للانخراط في فعاليات مشتركة مع كل الفضلاء والأحرار للتنديد بهذه الأحكام والتضامن مع ضحاياها.