يواصل المغرب فقدان مواهبه الكروية، التي تمارس في دوريات الدول الأوروبية، بعد أن أبدى أشرف حاكيمي مدافع نادي ريال مدريد موافقته من أجل اللعب للمنتخب الإسباني.

وكشف مرصد المحترفين المغاربة، أن أشرف حاكيمي ورغم جمله لألوان المنتخب المغربي في وقت سابق لأقل من 20 سنة، إلا أنه وافق على اللعب لصالح منتخب لاروخا، على خطى اللاعب منير الحدادي.

وذكر المصدر ذاته أنه إذا كان منير الحدادي وعائلته قد سبق وانتقدوا الجامعة الملكية بسبب الإهمال وعدم المبالاة قبل إنضمامه للفريق الأول لبرشلونة فإن أشرف حاكيمي حظي بشارة القيادة، لكن هذا لم يمنعه من رفض دعوة لاروخا ليضع بذلك حدا في مواصلة مشواره مع منتخب الأباء والأجداد.

يشار إلى أن أشرف حاكيمي قد انضم لأكاديمية ريال مدريد سنة 2006، ليتدرج في جميع فئاته السنية إبتداء من فريق أقل من 10 سنوات إلى فريقه الحالي أقل من 19 سنة.