بديل ــ الرباط

بعد اللغط الذي سببته خطبة "الرضاعة" يوم جمعة 20 فبراير، في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، أطلقت وزارة الصحة أسبوعا لتعزيز الرضاعة الطبيعية، من 23 إلى 28 فبراير/شباط الجاري، تحت شعار "لنتحدث عن الرضاعة الطبيعية".

ويهدف الأسبوع، حسب بيان للوزارة، توصلت "بديل" بنسخة منه، إلى "التأكيد على ضرورة تقديم الدعم النفسي داخل الأسرة و كذا المعلومات الدقيقة و الصحيحة للأم مع تحسيسها بالأهمية البالغة للرضاعة الطبيعية وأثرها الإيجابي الكبير على صحة الأم وعلى نمو الطفل وتربية قدراته الفكرية والجسدية".

وأكد، بيان وزارة الوردي، أن " أهمية هذا الأسبوع تتجلى في تعزيز الممارسات الجيدة للرضاعة الطبيعية، عن طريق حث الأمهات على إعطاء الثدي مبكرا خلال النصف الساعة الأولى بعد الولادة، مع الاقتصار على الرضاعة الطبيعية خلال الأشهر الستة الأولى من حياة الرضيع".

وأشار البيان، إلى أن " الرضاعة الطبيعية بالمغرب عرفت تراجعا ملحوظا، حيث إن نسبة الأطفال المستفيدين من الرضاعة الطبيعية المطلقة، خلال الأشهر الستة الأولى، انخفضت من 52٪ سنة 1992 إلى 32٪ سنة 2004، ثم 27.8٪ سنة 2011، ناهيك عن أن نسبة الأمهات اللاتي يقدمن الثدي مبكرا خلال النصف ساعة الأولى بعد الولادة لايتجاوز26.8٪ وفقا لإحصاءات المسح الوطني للسكان والصحة الأسرية2011".

يذكر، أن الأسبوع، سيعرف أنشطة تحسيسية، لفائدة مهنيي الصحة العاملين في كل من القطاعين العام والخاص وتنظيم ندوات علمية على مستوى معاهد تكوين الأطر الصحية وبكليات الطب وكليات العلوم، كما وجهت الدعوة لوسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية للمشاركة في عملية التواصل مع الساكنة عن قرب، بالإضافة إلى أنشطة تحسيسية لفائدة المرشدات والمرشدين الدينيين وكذا أيام توعية للتلاميذ على مستوى المدارس والثانويات.