دعت "الشبكة الديمقراطية للتضامن مع الشعوب"، كافة القوى الديموقراطية والحية بالبلاد إلى التضامن بكافة الأساليب المشروعة مع الشعب الفلسطيني والمشاركة القوية في الوقفة الجماعية المنظمة يوم الخميس 29 أكتوبر على الساعة الخامسة مساء أمام البرلمان بالرباط.

وأكدت الشبكة، في بيان حصل عليه "بديل"، أن هذه الوقفة تأتي للتنديد بـ"الجرائم الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني وقمعها الدموي لانتفاضته المجيدة،  وبالدعم الإمبريالي الاستراتيجي للكيان الصهيوني الاستعماري العنصري العدواني".

واستنكر التنظيم، ما اسماه "تواطؤ الأنظمة الرجعية العربية التي أصبحت كل أسلحتها وإمكانياتها موجهة ضد مطامح الشعوب في التحرر الوطني والديموقراطية بدل الاحتلال الصهيوني".

إلى ذلك طالب أصحاب البيان، الأمم المتحدة بالكف عن مساواة الجلاد بالضحية، والمستعمِر بالمستعمَر، كما طالبوا بإيقاف كل أشكال تطبيع علاقات المغرب السياسية والاقتصادية والثقافية والسياحية والرياضية مع "الكيان الصهيوني بدء بالتعجيل بإصدار قانون لتجريم التطبيع مع الصهاينة".