بعد اتفاق حزبي "الاستقلال" و"الاتحاد الاشتراكي" على رهن مصيرهما ببعض، والتواجد مع بعضهما في موقع واحد، سواء في المعارضة أو الحكومة، يجتمع حميد شباط، في هذه الأثناء من مساء يوم الإثنين 17 أكتوبر الجاري، بعبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، بالمقر المركزي لهذا الأخير.

ووصل شباط إلى مقر "البجيدي" مصحوبا بكل من عضوي اللجنة التنفيذية لحزبه، حمدي ولد الرشيد ومحمد السوسي، ليجدوا في استقبالهم رئيس المجلس الوطني لحزب " المصباح" سعد الدين العثماني.

وكانت اللجنة التفيذية لحزب "الاستقلال"، والمكتب السياسي لحزب "الاتحاد الاشتراكي"، قد اجتماعا عشية يوم الاثنين 17 أكتوبر الجاري، بالمقر المركزي لـ"الإستقلال"، واتفقا على أن يكون مصيرهما واحد، وهو الاتفاق الذي كانا قد عقداه ليلة الإعلان عن نتائج الانتخابات وكان "بديل" سباقا لنشره.

وصرح شباط في لقائه بلشكر " قواعدنا يلحون علينا بأن نكون مع الشعب ومع الديمقراطية، ولذلك يجب أن يكون مصيرنا واحد، وإذا كان مصيرنا واحد فسنكون رابحين".