بديل ـ الرباط

حرًم أحمد الريسوني، نائب رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، العمل في إحدى الشركات الإماراتية المنتجة للتبغ.

 وجاءت فتوى الريسوني هاته، بعد سؤال لمواطن مغربي، حول جواز سفره للإمارات بغية العمل في إحدى شركات إنتاج مادة التبغ، مادام العرض مغرٍ و الأجرة مرتفعة.

وقال الريسوني في هذا الصدد:"أحثك على رفض هذا العرض، رغم أجرته المرتفعة، والبقاء في عملك الحالي، ولو أن أجرته أقل".

وأوضح الريسوني، أن شرب الدخان، و صناعته، و ترويجه، و بيعه، و أكل أمواله، كلها أعمال خبيثة محرمة، وهذا أصبح اليوم محل إجماع بين العلماء و الفقهاء.

يشار إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة، أصدرت قرارا يقضي باعتبار العديد من المنظمات و الهيئات ذات المرجعية الدينية، منظمات إرهابية، من ضمنها، الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، التي يشغل فيها يوسف القرضاوي منصب الرئيس و المغربي أحمد الريسوني نائبا له.