بالتزامن مع الحملة الوطنية "#زيرو_كريساج" التي أطلقها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، أعلنت الإدارة العاملة للأمن الوطني عن توقيف الآلاف من الاشتباه في تورطهم في قضايا إجرامية مختلفة، بعدد من المدن المغربية خلال النصف الأول من هذه السنة.

فبحسب بيان صادر عن الإدارة العامة للأمن الوطني، فقد "تمكنت المصالح الأمنية على الصعيد الوطني، منذ فاتح يناير من هذه السنة وإلى غاية 30 يونيو، من توقيف توقيف 256 ألف و171 شخصا للاشتباه في تورطهم في قضايا إجرامية مختلفة، من بينهم 83 ألف و732 شخصا كانوا يشكلون موضوع بحث على الصعيد الوطني".

وكانت وثيرة الجرائم المرتكب في عمليات السرقة تحت التهديد والضرب والجرح بالسلاح الأبيض والكلاب المدربة، قد عرفت ارتفاعا ملحوظا بعدد من المدن المغربية كفاس وسلا والدار البيضاء والقصر الكبير، أصيب على إثرها عدد من المواطنين بجروح متفاوتة الخطورة، فيما لقي مواطن واحد على الأقل مصرعه وهو تلميذ بمدينة القصر الكبير بعد تلقيه طعنات من مشتبه فيه بالسرقة، مما دفع الآلاف من المواطنين للخروج في تظاهرة عارمة مطالبة بالأمن.