لوحت قناة "مدي 1 تي في" بمتابعة كل الأشخاص والمواقع التي تناولت خبر طرد صحفي بالقناة أو تناقلت ما وصفتها هذه الأخيرة بـ"المزاعم الإفترائية".

وأعلنت القناة المذكورة في بيان لها، أنها "تحتفظ لنفسها بحق متابعة كل الأشخاص والمواقع التي تناقلت وروجت ما سمتها بـ"المزاعم الخطيرة التي من شأنها التأثير سلبا على العاملين بالقناة وشغلهم عن أداء مهامهم"، وبالتالي عرقلة ما قالت إنها " دينامية الإصلاح والتطوير التي تشهدها المؤسسة حتى تتبوأ مكانتها المستحقة في المشهد الإعلامي الوطني، الإقليمي والقاري".

وأكد البيان، أنه ردا على ما سمته القناة بـ "المزاعم التي أوردتها بعض المواقع الإلكترونية" بخصوص تسريح أحد صحفيي "ميدي1تيفي"، (أكد) "أنه لا صحة لهذه المزاعم الافترائية"، مشيرا (البيان) إلى أن "لجنة خاصة استمعت إلى الصحفي المعني بعد خطأ تحريري على شاشة القناة، واتخذت إجراء عقابيا وفقا للقانون الجاري به العمل، وفي احترام تام لقانون الشغل علما أن الصحفي المعني يبقى ضمن قسم التحرير".

بالمقابل كان الصحافي بذات القناة، أنس طموح، قد كتب على حسابة الخاص على الفايسبوك تدوينة قال فيها " تم اليوم إبلاغي بقرار الطرد التعسفي في حقي.."، مضيفا "لا لسياسة التسويف والطرد التعسفي التي تنهجها الإدارة الجديدة لـ ميدي 1 تيفي.. كلنا ضد الحكرة.. طحنونا كاملين."

وفي ذات السياق، أطلق عدد من زملاء طموح بالعمل وبعض الصحافيين والمتعاطفين معه هاشتاغ تضامني " كلنا طموح" وآخر بـعنوان " طحنونا كاملين".