تعليقا على الأمر الذي أصدره وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، من أجل فتح تحقيق في تصريحات المحامي بهيئة طنجة، النقيب عبد السلام البقيوي، التي اتهم فيها قاضيين بنفس المدينة بالارتشاء على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، قال البقيوي ، " إن بيان الرميد إرهاب لإسكات صوت كل من ينادي بإصلاح حقيقي للقضاء".

وأضاف البقيوي في تصريح لـ"بديل"، أن الرميد "يريد أن يمرر مشاريعه بطريقته وأي صوت حر ينادي برأي مخالف له إلا ويتابعه وأنا لن يرهبني، فحياتي كلها أمضيتها  مناضلا، ومحاولة اسكاتي ومتابعتي وسام على صدري وشرف لي وهو ما سأتركه إرثا لأبنائي لأني لم أراكم لا ثروات ولا أي شيء".

أكد البقيوي "أن الرميد يحاول أن يرهبه وهو (البقيوي) مستعد لإعطائه ملفات عن فساد القضاة"، وتابع بالقول: "سبق أن قدمت له شكاية ضد أحد القضاة وأجابني:إن ملفكم تم إدراجه وكان جاهزا، وأُخِّر بناء على طلبكم للمرافعة، والآن مدرج بجلسة ... واش أنا أقدم لك شكاية لتقوم بالتحقيق فيها وأنت تقول لي عين بجلسة كذا؟"، وأردف البقيوي" وكما قلت له في رسالتي الموجهة له شخصيا والتي لم يصدر في شأنها أي بلاغ والتي أقول فيها إن إصلاح منظومة العدالة ورحى القضاء هو الأساسي في هذه النقطة، لا يحتاج إلى المبالغة في المناظرات والندوات الوطنية والتي استنفذنا فيها المجهود والوقت والمال ولحد الان لم يخرج شيء منها للوجود، ونقول له إن الركن الأساسي في الإصلاح هو محاربة الفساد حتى في صفوف المحامين".

واعتبر البقيوي الذي شغل رئيس جمعية هيئة المحامين، بالمغرب سابقا " أن الفساد واقع والمفسدون يعيثون فسادا وأكبر دليل هو تقارير المنظمات الدولية والوطنية حول قضائنا ودرجته وعدم مصداقيته في الأحكام التي يصادق عليها في أوروبا، مثلا قضية بلعيرج وحكم محكمة أمريكية حول تنفيذ ملف متعلق بمسألة البترول وقضايا أخرى".

وكان وزير العدل والحريات قد أصدر بيانا يؤكد فيه "أنه كلف المفتش العام بالوزارة بإجراء التحريات والاستماع أولا إلى المحامي عبد السلام البقيوي، من خلال الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بطنجة بصفته مفتشاً جهويا، والبحث في الملفات التي يدعي البقيوي بأنه على استعداد لمد الوزارة بها، مشيرا إلى أنه سيتم الإعلان عن نتائج هذا البحث وترتيب كافة النتائج القانونية اللازمة".

يشار إلى أن الرميد قد أصدر البيان الذي يأمر فيه بالتحقيق مع البقيوي، (أصدره) ساعات فقط بعد نشر "بديل" لخبر رسالة النقيب البقيوي الموجهة للرميد عبر تدوينة  على حسابه (البقيوي) بالفيسبوك والتي خاطبه فيها بالقول: "ما أنتم إلا ذلكم المطيع لرغبات أسيادكم المناهضة للإصلاح الحقيقي للقضاء".