كشفت تقارير إخبارية محلية اليوم الخميس 28 ينار، أن السويد ستطرد ما يقرب من 80 ألف لاجئ، من ضمنهم مغاربة، بعدما قوبلت طلباتهم للجوء بالرفض.

نقلت صحيفة"داجنز إنداستري" عن وزير الداخلية السويدي، أندرس يجيمان، قوله:"أعتقد أن الأمر يتعلق بـ60 ألف شخص، ربما يكون العدد 80 ألفا". وأضاف:"لدينا تحد كبير ... علينا زيادة الموارد وتعزيز التعاون بين السلطات". وذكر التقرير أن أجهزة الأمن وسلطات الهجرة تلقت توجيهات بالاستعداد لعمليات الطرد.

وأوضح التقرير، وفقا لما ذكره موقع "عربي48" أن نحو 160 ألف لاجئ تقدموا بطلبات لجوء إلى السويد عام 2015، بنسبة رفض بلغت تقريبا 45%. وقال يجيمان "إن السويد ستحاول توفير الظروف المواتية لعودة طوعية لطالبي اللجوء، ولكن إذا لم ننجح، ينبغي أن تتم إعادتهم بالقوة".

ونقل التقرير عن مصدر حكومي أن هناك مخاوف كبيرة من اختفاء عدد كبير من المشمولين بالقرار عن أعين السلطات. وأضاف التقرير أن ستوكهولم بدأت بالفعل محادثات مع أفغانستان والمغرب بشأن إعادة مواطني الدولتين.

ووفقا للسلطات السويدية، فإن أغلب طالبي اللجوء خلال العام الماضي من سوريأ وأفغانستان ثم العراق.

وفي الأوقات العادية، تتم عمليات الترحيل في رحلات تجارية ولكن نظرا إلى العدد الكبير "سوف نلجأ إلى المزيد من طائرات الشارتر" وسوف يتم استئجارها خصيصا لترحيل هؤلاء الأشخاص وقد تمتد العملية على عدة سنوات.

وتقدم 163 ألف لاجىء في العام 2015 بطلب لجوء إلى السويد أي ما يوازي 1,3 مليون شخص في بلد يصل عدد سكانه إلى 80 مليون نسمة من ألمانيا التي استقبلت 1,1 مليون لاجئ في نفس الفترة

.