بعد أزيد من سبع سنوات على فوز عبد الإله بنكيران بمنصب الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" مطيحا بسلفه سعد الدين العثماني الذي كان يجمع الكل على فوزه بولاية ثانية كشف الصحفي السعودي نواف القديمي عن السر وراء هذه الفوز الذي أثار سجالا واسعا .

وأورد نواف القديمي في كتاب له بعنوان :"أوراق مغربية – يوميات صحفي في الأمكنة القديمة"، أن بنكيران فاجأه وهو يقول : هل تعلم أن الذي قلب كل التوقعات والاستطلاعات في هذا المؤتمر (يقصد المؤتمر الوطني السابع) كانت فتاة شابة تنتمي للحزب !.. حيث كانت هذه الفتاة النابهة من الفريق الذي يعمل بقرب سعد الدين العثماني ..وقبل بدء عملية الانتخاب، أخذت دورها في الحديث، وتحدثت عن مجموعة أخطاء وإشكالات اعتبرتها مفصلية في طريقة سعد الدين العثماني بإدارة الحزب.. وكان نقدها دقيقا ومفصليا..فاستطاعت أن تغير المزاج الإنتخابي للناخبين، ونتج عنه فوزي في الإنتخابات ".

وفي نفس السياق كشف موقع " اليوم 24" إسم هذه الفتاة التي تحدث عنها بنكيران، حيت أفاد ان "القياديين الذين حضروا المؤتمر الوطني السابع لحزب العدالة والتنمية أكدوا أن الشابة التي قصدها الصحفي القديمي هي بسيمة الحقاوي، وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن في الحكومة الحالية، التي كانت واحدة من أعضاء الأمانة العامة لحزب المصباح أنذاك".

وكان الصحفي نواف القديمي، قد زار المغرب سنة 2010 بدعوة من منتدى الكرامة خلال فترة رئاسته من طرف مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات في حكومة بنكيران حاليا.