بديل ـ الرباط

تحاول جبهة "البوليساريو" جاهدة توريط المغرب، أمام الأمم المتحدة، في قضية "طرد 65 مراقبا دوليا" من قبل السلطات المغربية، وذلك من خلال مراسلة خاصة من قبل زعيم الجبهة، محمد عبد العزيز، للأمين العام للأمم المتحدة، بان كيمون.

المراسلة الخاصة، التي اطلع على مضمونها "بديل"، اليوم الخميس 25 دجنبر /كانون الأول الجاري، أعرب فيها زعيم الجبهة، لبان كيمون، عن "استنكاره لطرد المغرب خلال 2014 زهاء 65 مراقباً دولياً، من أكثر من 20 وفداً من جنسيات مختلفة، من الصحراء".

وأبرزت الرسالة، أن المغرب عمل على إخفاء انتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان في حق المدنيين الصحراويين، من خلال الانتشار المكثف لمختلف تشكيلات قواتها من جيش وشرطة ودرك وقوات مساعدة وغيرها"، على حد زعم المراسلة.

وشدد زعيم الجبهة، على مطالبة الأمم المتحدة، بـ"اتخاذ الإجراءات العاجلة لفتح المنطقة أمام المراقبين الدوليين المستقلين، والإسراع في تمكين بعثة المينورسو من آلية أممية تضمن حماية حقوق الإنسان في الصحراء".