بديل ـ الرباط

عادت شرطة الحسيمة لتعتقل من جديد عبدالمجيد بوسكوت، بعد الإفراج عنه شهر يوليوز الماضي عقب قضائه لسنتين نافذتين، على خلفية أحداث بني بوعياش سنة 2012.

وعلم "بديل" من مصادر محلية أن الشرطة اعتقلت بعد زوال الإثنين 22 شتنبر بوسكوت، لحمله على أداء 3 ملايين سنتيم، كان قد حكم بأدائها خلال محامته.

وتفيد المصادر أن بوسكوت يوجد الأن بمخفر الشرطة، في انتظار أن يبث وكيل الملك يوم الثلاثاء 23 شتنبر في مصيره، إما بالإفراج عنه عبر منحه مهلة لأداء الغرامة أو إحالته على السجن.

وكان بوسكوت اعتقل مباشرة بعد أن زار أخاه في السجن، المدان بثلاث سنوات على خلفية نفس الأحداث، ولم تعلم الأسرة باعتقاله اليوم إلا عن طريق رسالة هاتفية بعث بها إليها، وقد نفى المسؤولون في بادئ الأمر وجود بوسكوت في مخفر الشرطة قبل أن يكدوا ذلك في وقت لاحق. بحسب نفس المصادر.

وأقسمت نفس المصادر بأغلظ الأيمان أن يكون بوسكوت وأخوه متورطان في احداث بني بوعياش، مؤكدة ذات المصادر على أنهما أدينا  "ظلما وعدوانا" و أن عبد المجيد واخيه كانا  ينتظران سيارة لنقلهما إلى مكان عملهما قبل أن تقف عند قدميهما سيارة أمن، اعتقلتهما قبل أن يدانا، واحد بسنتين والثاني بثلاث سنوات.