بناجح يذكر شباط باليوسفي والبصري

اعتبر قيادي جماعة "العدل والإحسان" حسن بناجح ما يتعرض له شباط مؤخرا أمر عادي وطبيعي في سلوك النظام الحاكم في المغرب، مستحضرا ما جرى مع الزعيم الإتحادي عبد الرحمان اليوسفي ووزير الداخلية الراحل ادريس البصري، اللذين قدما من الخدمات ما لا يتسع له مجلد وفي الأخير تخلا عنهما النظام.

وكتب بناجح على صفحته: ما يجري مع شباط، كيفما كانت النتيجة والمآل، ليس مقصودا لذاته إنما هو رسالة لطبيعة تفكير النظام في التعامل مع أي فاعل سياسي قبل أن يلعب دورا وورقة وتوهم أنه مرضي عنه، فرسالة النظام أن الورقة في جيب وعود أو أعواد الكبريت ﻹحراقها عند انتهاء الصلاحية في الجيب الآخر دون أن ترتعش يدها، اليوم شباط بدعوى "الخطأ الجسيم" لكن لا ننس أنه تم بالأمس الاستغناء بطريقة مهينة عن خدمات عبد الرحمن اليوسفي وهو من قدم خدمة كبيرة للنظام أخرجته من عنق الزجاجة وأنعشته من سكتة قلبية. أما حكاية الخادم الوفي إدريس البصري ففيها غناء عن كل الشواهد وهو الذي لو جمعت كلمة "الخدمة" ومشتقاتها التي كان يلهج بها لما وسعا سجل.

وختم بناجح تدوينته بالقول: الداخلية عندها كتالوج لكل الحالات....مندهش أنا هذه الأيام من رفع كثيرين للداخلية إلى مقام القديسة".