بديل ـ فريد النقاد

عاشت مدينة سيدي قاسم، ليلة الجمعة الماضية 4 أبريل من السنة الجارية ليلة في الجحيم، بعد سرقة كلب عامل الاقليم. وذكرت مصادر محلية لـ"بديل" أن الأجهزة الأمنية بشتى أشكالها إستنفرت منطقة الزاوية بسيدي قاسم بشكل لا مثيل، قبل أن يتم العثور على كلب العامل المسروق، بعد أن باشرت السلطات الامنية اعتقالات واسعة في صفوف شبان المنطقة.

واستغربت ذات المصادر لحجم هذه الحملة الأمنية، متسائلة عن سر غيابها حين يتعلق الامر بتفشي ظاهرة الجريمة وسط الساكنة.