اعتقلت عناصر الدرك الملكي، بالخنيشات المركز، التابعة لإقليم سيدي قاسم، مساء الثلاثاء 09 يونيو، أبا وابنه، بعد شجار نشب بينهما وبين قائد المنطقة.

وتفيد المصادر أن جهة أمنية كبيرة حلت بمركز الدرك بعد أن أخذت القضية أبعادا كبيرة.

مصادر "بديل" تفيد أن القائد رفض ضغوطا ووساطات عديدة قام بها وجهاء وأعيان من المنطقة، بحجة أن ما تعرض له لا يقبل التنازل.

وعن سبب المشكل تفيد المصادر أن القائد كان يقوم بمهامه في منع احتلال الملك العمومي غير أن الأب المذكور وهو صاحب محل تجاري بالمنطقة رفض تدخل القائد، معيبا عليه تساهله مع تاجر آخر خصمه، وهو الأمر الذي لم يقبله القائد، ليتطور الأمر إلى ملاسنات عنيفة، انتهى في آخر المطاف إلى اعتقال الأب وابنه.

غير أن كل هذه المعطيات تبقى أولية وصادرة عن مصدر محلي، في غياب الرواية الرسمية.