بديل ـ الرباط

أكد حسن الكتاني، أحد رموز الحركة السلفية في المغرب خبر لقائه رفقة آخرين ببيت وزير العدل والحريات، مساء الأربعاء 23 يوليوز.

وقال الكتاني في اتصال هاتفي مع الموقع "التقينا ببيت الوزير" وحين سأله الموقع عن الحضور رد قائلا "كنا جماعة من المثقفين والمفكرين" رافضا الخوض في تفاصيل اكثر سواء حول موضوع اللقاء أو طبيعة الحضور.

وبعد التحريات علم الموقع من مصادر سلفية أن اللقاء تمحور حول تنظيم "داعش"، لكن المصادر نفت أن تكون لديها معطيات مؤكدة حول ما راج بالضبط بخصوص هذه القضية، مشيرة ذات الصادر إلى أن ما يروج وسط السلفيين هو أن الرميد اقترح على الكتاني وأبو حفص والفيزازي والحدوشي أن يصدروا بيانا ضد ما تسمى "بدولة الخلافة" في العراق، فيما مصادر أخرى تروج ان الرميد طلب من المعنيين عدم الخوض نهائيا في قضية "داعش".

يشار إلى ان الموقع حاول الإتصال بوزير العدل ولكن هاتفه ظل يرن دون رد.