نددت ساكنة إمزورن بإقليم الحسيمة، بما سمته "التهميش من طرف الحكومة"، على إثر الهزات الأرضية التي تعرفها المنطقة حيث خرج المئات في تظاهرة حاشدة ليلية يوم الأربعاء 27 يناير الجاري.

وحسب مصدر محلي ،فإن ساكنة إمزورن نظمت المسيرة بشكل عفوي احتجاجا على عدم توزيع خيام على الأسر التي تبيت في العراء خوفا من الهزات الزلزالية الإرتدادية التي لازالت تعرفها المنطقة.

وردد المحتجون في هذه المسيرة التي جابت شوارع إمزورن مجموعة من الشعارات كانت أقواها " الزلزال طبيعي والتهميش ساسي"، كما تجمهروا أمام مقر الوقاية المدنية من أجل المطالبة بالخيام، وذلك مباشرة بعد زيارة الوزير الشرقي الضريس لمستودع هذه المؤسسة.

ونظمت هذه المسيرة ساعات بعد زيارة وفد حكومي يترأسه الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، الشرقي الضريس، بتعليمات من الملك محمد السادس، إلى كل من إقليمي الحسيمة والناظور للوقوف عن كثب على الإجراءات التي تم تفعيلها لمواكبة ودعم السكان على إثر الهزات الأرضية التي سجلت بعرض سواحل الإقليمين.