بديل- عن جريدة الشعب

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية عن استدعاء السفير المصري لدى لندن، أشرف الخولي، احتجاجاً على الأحكام التي أصدرتها محكمة جنايات القاهرة، اليوم الاثنين 23 يونيو، بسجن ثلاثة صحفيين بقناة "الجزيرة" القطرية

لفترات تتراوح بين سبع وعشر سنوات.

وقال وزير الخارجية البريطاني، وليام هيج، في بيان أوردته صفحة الوزارة على موقع "تويتر"، إن "السفير المصري لدى لندن سيتم استدعاؤه إلى مقر وزارة الخارجية، على خلفية أحكام السجن بحق عدد من الصحفيين في مصر".

وتابع هيج، في تغريدة ثانية، أن "مصر عليها أن تقوم بمراجعة الأحكام غير المقبولة ضد صحفيين مصريين ودوليين، كما عليها أن تبدي التزاماً بحرية الصحافة".

جاءت تعليقات وزير الخارجية البريطانية بعد قليل من صدور حكم قضائي عن محكمة جنايات الجيزة، بسجن ثلاثة صحفيين بقناة "الجزيرة"، متهمين في القضية المعروفة باسم "خلية الماريوت"، التي تضم 20 متهماً، غالبيتهم من المنتمين لجماعة "الإخوان المسلمين".

وخضع تسعة من المتهمين للمحاكمة حضورياً أمام محكمة جنايات الجيزة، بينهم الصحفي المصري باهر محمد، والصحفي الاسترالي بيتر غريست، والصحفي الكندي من أصل مصري محمد فاضل فهمي، فيما تمت محاكمة 11 آخرين غيابياً، بينهم صحفيان أجنبيان آخران يعملان في الفضائية القطرية نفسها.

وأصدرت المحكمة حكماً بالسجن لمدة سبع سنوات بحق سبعة من المتهمين الحاضرين، فيما قضت ببراءة اثنين من المتهمين، في الوقت الذي أصدرت فيه أحكاماً بالسجن لمدة 10 سنوات بحق المتهمين الذين تمت محاكمتهم غيابياً؛ وفق ما أورد تلفزيون "النيل" الرسمي.

ولفت بيان وزارة الخارجية البريطانية إلى أن اثنين من الصحفيين الذين صدرت أحكام ضدهم غيابياً يحملان الجنسية البريطانية، وهما سو تورتون، ودومينيك كين.

يُذكر أن وزير الخارجية البريطاني كان قد سبق وانتقد الأحكام التي أصدرتها محكمة جنايات المنيا، قبل يومين، بالإعدام بحق 183 شخصاً، ووصف تلك الأحكام بأنها "تضر بسمعة النظام القضائي المصري، وتقوض الثقة الدولية بفرص إحلال الاستقرار السياسي في مصر".