تعيش منطقة النخاخسة بضواحي مدينة القنيطرة، احتقانا غير مسبوق، بسبب استحواذ مستشار برلماني استقلالي على حوالي 120 هكتارا من الأراضي الفلاحية بالمنطقة، ما تسبب في حرمان 32 شخصا من فلاحي هذه المنطقة من مورد عيشهم.

وحسب يومية "الأخبار" التي أوردت الخبر في عددها ليوم الثلاثاء 5 ماي، فإن هؤلاء الفلاحين ذكروا أنهم يستغلون هذه الأراضي أبا عن جد بمقتضى كراء مع الأملاك المخزنية، وخاصة أن هذه الأرض تثير لعاب كبار المنعشين العقاريين، لتواجدها على مشارف المدار الحضري.

وتضيف اليومية ذاتها، أن هناك مخططا لتحويلها إلى تجزئة سكنية ستدر الملايير على من سيفوز بها، وأمام انسداد كل الأبواب في وجوههم، لجأ المتضررون إلى طلب مؤازرة الجمعيات الحقوقية