قضى برلماني من الاغلبية ثلاث ساعات في مشاهدة أفلام "البورنو"، داخل فندق بدولة أوربية، خلال تواجده ضمن وفد رسمي عن المملكة المغربية، بحسب إفادة الزميلة "هبة بريس".

وافتضح أمر البرلماني بعد أن توصل بفاتورة الفندق الذي كان يقيم فيه، حيث تضمنت رسوما مقابل مشاهدته بعض القنوات"البورنوغرافية" في غرفة الفندق، وهي قنوات مشفرة مؤدى عنها، تبدأ في الإقتطاع مباشرة بعد تشغيلها باستعمال القن السري "0000".

وجاء طلب الفاتورة من طرف الشخص المكلف بالوفد والشركة الحاجزة من إدارة الفندق، لكون مصاريف الأكل والمبيت مؤدى عنها سلفا، غير أن تفاصيل الفاتورة ستكشف أن البرلماني "أقام الليل" في مشاهدة بعض القنوات"البورنوغرافية"، وامام هذا المشهد المحرج، اضطر البرلماني إلى تسديد ثمن مشاهدته للأفلام الخليعة، والتي امتدت لأزيد من 3 ساعات.

ومعلوم أن البرلماني يتقاضى حوالي أربعة ملايين سنتيم شهريا من أموال الشعب، وبالتالي فإن قضاءه لساعات في مشاهدته للأفلام "البورنوغرافية"، تمت تأديت ثمنها من المال العام.