علم "بديل" من مصادر محلية أن المستشار الاتحادي وعضو المجلس البلدي والإقليمي باسم الاتحاد في سيدي سليمان حسن قاسمي قد ترشح في الانتخابات المقبلة باسم حزب "البام"، فيما ترشح "الإستقلالي" طارق العروسي باسم حزب "التقدم والإشتراكية".

وعلم "بديل" أن قائمة الرئيس السابق لمجلس سيدي سليمان قد رفضت من طرف السلطات، ربما لأسب لها علاقة بقرار العزل الصادر ضد الرئيس المعني، المنتمي لحزب "الحركة الشعبية".

الموقع علم أن البرلماني والأستاذ الجامعي محمد حنين هو من سيقود لائحة "الأحرار" الأمر الذي يرجح أن تكون المنافسة شرسة أمام علاقة جد متوترة بين الأخير وبين لائحة الإتحاد الدستوري التي يشرف عليها من يوصف بـ"ملك" المنطقة ادريس الراضي.
وتتخوف مصادر أن تقف السلطات موقفا سلبيا في هذه المنطقة أمام صراع أعيان كبار على المقاعد الجماعية.