قال المستشار البرلماني عن حزب الإستقلال، عبد السلام اللبار: "إن وزارة التربية الوطنية تسيرها "عصابة" والوزير لا يميز بين الجغرافيا والإنسان".

وأضاف اللبار في جلسة اليوم الثلاثاء(03 ماي)، بمجلس النواب، "أن الوزير بلمختار استخف بطلب لجنة التربية والتعليم لتدارس عدة نقاط مهمة، مؤكدا على أن "وزارة التربية الوطنية تسيرها عصابة" أنتجت سوء في التدبير و التسيير و هو ما جعل وضعية التعليم في مواقف مزرية ، مشيرا إلى أن "العصابة" تسيّر دون حسيب و لا رقيب.

وفي نفس السياق تساءل اللبار، عن الكيفية التي يتم بها تعيين وإعفاء المديرين الإقليميين ومديري الاكاديميات، موضحا أن الوزير ليس له الحق في الاعفاء، و إنما رئيس الحكومة هو من يعفي، ولكن العمل بمنهجية العبث و "باك صاحبي" هو ما يحكم تسيير الوزارة .

وأضاف اللبار قائلا: وزير التربية الوطنية رجل طيب وذو أخلاق عالية لكنه "لا يفرق بين الجغرافيا و الانسان" و ذلك في سياق الحديث عن معايير التعينات بالوزارة.