هاجمت البرلمانية عن حزب "العدالة والتنيمة"، أمينة ماء العينين، المذكرة الوزارية الأخيرة، لوزير التربية والتعليم، رشيد بلمختار، حول تدريس المواد العلمة بالفرنسية، واصفة إياها بـ"الخطوة الانفرادية التي تعاكس حتى الرؤية الإستراتيجية للمجلس الأعلى للتربية".

وكتبت ماء العينين، في تدوينة لها على صفحتها بموقع "افايسبوك"، "لن نسكت على ما يقوم به بلمختار من اتجاه للتراجع عن التعريب".

وأوضحت في نفس السياق، أن "هذه خطوة انفرادية وتعاكس حتى الرؤية الإستراتيجية للمجلس الأعلى للتربية و التكوين، التي أسهمنا بقوة في نقاشها والتي نصت في النهاية بعد اخذ و رد على التنصيص بوضوح على أن اللغة العربية هي لغة التدريس الأساس مع إمكانية اعتماد الفرنسية أو الانجليزية لتدريس بعض المجزوءات و المضامين داخل المادة الواحدة و ليس لغة لتدريس المواد".

وأضافت، "الأمر يتفاعل داخل البرلمان و سنقوم بدورنا في مواجهة هذا التوجه المعاكس للدستور و توصيات المجلس الأعلى للتربية و التكوين و الرؤية التي قدمها بلمختار نفسه أمام البرلمان".

تدوينة ماء العينين