بديل ـ الرباط

نُقلت طفلة وموظف، من مدينة برشيد، يوم الخميس 5 يونيو، إلى إحدى المصحات الخاصة بالدار البيضاء بعد عظهما إلى جانب مواطن آخر من طرف كلبة مسعورة.

وأكدت مصادر مطلعة أن الطفلة والموظف لازالا يرقدان في المصحة، في حالة وصفتها نفس المصادر بـ"جد خطيرة".

وذكر شهود عيان لموقع "بديل" أن الطفلة والموظف نقلا إلى الدار البيضاء من مالهما الخاص دون تدخل المجلس البلدي أو أي سلطة معينة، لـ"كونهما فقراء"، بحسب تعبير نفس الشهود.

وأكد الشهود للموقع أن الكلاب الظالة أصبحت تتسكع في شوارع المدينة بشكل عادي وتختلط مع المواطنين امام أعين السلطات المعينة والمنتخبة.
أكثر من هذا، أشار الشهود إلى أن برشيد بها أكثر من 24 جماعة ومع ذلك ليس هناك قسم خاص بعلاج المصابين بعظات الكلاب المسعورة علما ان مثل هذه الأحداث تتكرر باستمرار.