بديل ــ الرباط 

أطفأ موقع "بديل. أنفو"، مساء الإثنين 06 أبريل، شمعته الأولى، بحضور جميع أعضاء هيئة تحريره.

وكان موقع "بديل. أنفو" قد رأى النور، مساء سادس أبريل من السنة الماضية، قبل أن يُصبح، في ظرف وجيز جدا، واحدا من أهم المراجع الإخبارية في المغرب، ليتصدر بذلك المراتب الأولى بين المواقع الإخبارية المستقلة، رغم قلة أعضاء هيئة تحريره، وكذا المشاكل المادية الكبيرة التي ظل يتخبط فيها.

وطبعا لم تكن الطريق إلى النجاح مفروشة بالورود، فقد عانى أعضاء التحرير من ضغط العمل وإكراهاته خاصة أمام قلتهم، قبل أن تعرف المعاناة ذروتها بعد تفجر سيل من المتابعات القضائية في وجه رئيس تحرير الموقع الزميل حميد المهدوي، تُوجت بمعاناة أقسى غداة جلسة تحقيق ماراطونية معه على خلفية شكاية يُزعم أن صاحبها رئيس جامعة ملكية لإحدى الرياضات.

وإذا كان لأحد الفضل في نجاح هذا الموقع فإنه يعود بالدرجة الأولى لزواره الأوفياء، وبدرجة ثانية للزميلة الخونشافي بوشرى والزميل شريف بلمصطفى وقبلهما زملاء غادروا سفينة الموقع، وبعدهما زملاء كان لهم نصيب في تألق الموقع، خاصة بعد التحاق الزميل هشام العمراني والزميل عمر بنعدي والزميل حفيظ قدوري، دون أن ننسى هنا دعم عدد من الوجوه النيرة والمحترمة داخل المشهد الحقوقي، والتي يستعصي حصرها.

فشكرا لكل من وضع ثقته في هذا الموقع وقدم له يد العون وكل سنة و"بديل. أنفو" حر ومستقل ولسان حال الحق والحقيقة.