نقل مقرب جدا من الأمين العام لحزب "الإستقلال" حميد شباط عن الأخير قولا له : يوم التصويت، مشيت نْصوت لقيت الفَوضى في المكتب، اتصلت بوزير الداخلية وأخبرته بان الناس جاوْ يصوتوا أو مالقاوش راسهم مسجلين في اللوائح، هاذ الفوضى كبيرة، راه إلى ماتدخلتوش وحليتوا المشكل، فاس غدا تقلب و الفوضى غذا تنوض".

وزاد نفس المتحدث لـ"بديل" متسائلا: هل هذا ابتزاز، هذا كلام عادي من أمين عام سياسي معارض لعضو في الحكومة، وهو خطاب يمكن أن ينتجه أي سياسي معارض في العالم تجاه حكومة بلده متى استشعر أنها تسعى لتزوير النتائج الإنتخابية أو تخطط لتغليب كفة جهة معينة".

ثم قال نفس المصدر: نحن مع شباط ولن نتخلى عنه، وسنبقى مصرين على كشف وزير الداخلية للإبتزاز الذي تحدث عنه، وإذا جاءنا بما يؤكد فعلا وجود ابتزاز آنذاك سيكون لنا كلام آخر".