بديل ـ الرباط

تباينت المواقف تجاه نجاح الإضراب العام الوطني من عدمه، ففي وقت يؤكد فيه قادة المركزيات النقابية نجاحه بامتياز بنسبة فاقت 90 في المائة، تؤكد مصادر مقربة من الحكومة فشله.

"العاصمة الإقتصادية"

علم "بديل" من مصادر محلية أن الإضراب في مدينة الدار البيضاء ناجح نسبيا بعد أن شلت الحركة في العديد من المناطقة التي يمر منها "الطرامواي" "حافلات النقل". وقالت المصادر إن الساكنة تجاوبت بشكل كبير مع الإضراب في وقت تستمر فيه الحياة شبه عادية، وبدون توتر لحدود الساعة.

"العاصمة الإدارية"

وفي الرباط العاصمة تظاهر المئات من نشطاء 20 فبراير والحقوقيين والنقابيين أمام مقر البرلمان، صباح الأربعاء 29 أكتوبر، فيما نقابيو "الكونفدرالية الديمقراطية للشغل" تظاهروا بالعشرات أمام مقرهم قرب شارع علال بن عبد الله، قبل أن يدخلوا لمقرهم.

ولم يسجل الموقع أي تطويق او استنفار أمني، في وقت تبدو فيه الحياة شبه عادية بالعاصمة الرباط.

"تاونات"

مصادر الموقع في تاونات تفيد وجود شلل تام بالمدينة بعد أن انخرط مهنيو النقل في الإضراب. وذكرت المصادر أن المحطة الطرقية تشهد احتقانا كبيرا بعد وجد العديد من المسافرين أنفسهم دون وسيلة نقل.

"عروسة الشمال"

وفي مدينة "البوغاز" عروسة الشمال مدينة طنجة، التي تعرف تركزا عماليا كبيرا، تفيد مصادر الموقع أن الإضراب نجح بشكل كبير، خاصة بعد دخول معظم الحلقات الإنتاجية والإقتصادية في الإضراب، أبرزها شركة "رونو" الفرنسية، التي توقف عمالها عن العمل بشكل تام.

ونسبة إلى نفس المصادر فقد تظاهر آلاف العمال من الشركة، أمام المصنع الكائن بجماعة "ملوسة"، فيما عمال ميناء طنجة المتوسط، بدورهم شلوا حركة الميناء خاصة بعد انخراط مستخدمي الشركات المكلفة بتدبير قطاع الحاويات، إلى جانب سائقي شاحنات النقل الدولي.

"الحمامة"

وفي تطوان "الحمامة" ذكر مصدر حقوقي لموقع "بديل" أن الحياة مستمرة بشكل طبيعي حيث لا أثر للاضراب.

 من جهة اخرى علم "بديل" من مصادر نقابية أن قادة النقابات طلبوا من قواعدهم عدم مغادرة المقرات وأن يحتجوا بداخلها، ما يرجح أن تكون هناك تعليمات من الداخلية لقادة القابات مخافة إعادة سيناريو 1990 بفاس وقبله 1981 بالدار البيضاء؛ حيث سقط آلاف المغاربة قتلى بسبب رصاص النظام.